منتدى الصف التاسع هـ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرابط الثاني والتابع لسيرة النبي:-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo mahmud
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 58
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: الرابط الثاني والتابع لسيرة النبي:-   الأربعاء سبتمبر 10, 2008 8:41 pm

أهم غزواته

غزوة بدر
كانت قريش تعتزم وتفكر في القيام بنفهسا للقضاء على المسلمين، وخاصة على النبي ‏.‏

و لم يكن هذا مجرد وهم أو خيال، فقد تأكد لدى محمد من مكائد قريش وإرادتها على الشر، في هذه الظروف الخطيرة التي كانت تهدد كيان المسلمين بالمدينة، أنزل الله تعالى الإذن بالقتال للمسلمين ولم يفرضه عليهم، فورد في القرآن‏:

أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِير سورة الحج:39

و كان الإذن مقتصراً على قتال قريش، ثم تطور فيما بعد مع تغير الظروف حتى وصل إلى مرحلة الوجوب، في رمضان من السنة الثانية للهجرة خرج المسلمون بقيادة رسول الله ليعترضوا قافلة لقريش يقودها أبو سفيان، ولكن أبا سفيان غَيّرَ طريقه إلى الساحل واستنفر أهل مكة، فخرجوا لمحاربة المسلمين والتقى الجمعان في غزوة بدر في 17 رمضان سنة اثنتين للهجرة. وانتصر جيش المسلمين رغم قلة عددهم وعدتهم فقد كانوا ثلاثمائة وسبعة عشر وكان المشركون أكثر من ألف وأثمرت نتائج النصر ثماراً كثيرة، فقد ارتفعت معنويات المسلمين وعلت مكانتهم عند القبائل التي لم تسلم بعد، واهتزت قريش في أعماقها وخسرت كبار أعمدة الكفر، وأخذت تعد للثأر والانتقام. وبينما كان المجتمع المسلم ينمو ويجتذب إليه بقية قبائل المدينة ومن حولها، كان مشركو مكة يعدون العدة لموقعة تالية. وخلال سنة تحققت للمسلمين في المدينة عوامل أمن خارجية وداخلية.

غزوة أحد
اهتزت قريش بعد غزوة بدر في أعماقها وخسرت بعض من كبار رجالها، وأخذت تعد للثأر والانتقام وفي 15 شوال من سنة 3 للهجرة خرجت قريش بثلاثة آلاف مقاتل ومائتي فارس للانتقام من المسلمين وبلغ الخبر رسول الإسلام فخرج بالمسلمين إلى أحد وفي الطريق نكص رأس المنافقين عبد الله بن أبي بن سلول وثلاثمائة من أتباعه وعادوا إلى المدينة وتابع المسلمون سيرهم إلى أحد ونزلوا في موقع بين جبل أحد وجبل صغير ووضع الرسول الرماة على جبل عينين وأمرهم أن لا يغادروا مواقعهم حتى يأمرهم بذلك مهما كانت نتيجة المعركة، وبدأت المعركة فحاول فرسان المشركين بقيادة خالد بن الوليد اختراق صفوف المسلمين من ميسرتهم فصدهم الرماة، وقتل عشرة من حملة لواء المشركين، وسقط لواؤهم ودب الذعر في صفوفهم وبدؤوا في الهرب، وتبعهم بعض المسلمين فاضطربت صفوفهم، ورأى الرماة هرب المشركين فظنوا أن المعركة حسمت لصالح المسلمين فترك معظمهم مواقعهم، ونزلوا يتعقبون المشركين ويجمعون الغنائم ولم يلتفتوا لتحذيرات قائدهم، واستغل خالد بن الوليد هذه الحال فتغيرت موازين المعركة، وانسحب رسول الله بمجموعة من الصحابة الذين التفوا حوله إلى قسم من جبل أحد وحاول المشركون الوصول إليه ففشلوا ويئسوا من تحقيق نتيجة أفضل فأوقفوا القتال.

قتال اليهود

غزوة بني قينقاع

كان رسول الإسلام حريصاً كل الحرص على تنفيذ ما جاء في المعاهدة التى عقدها مع اليهود عن دخوله المدينة، ولم يخالف حرفاً واحداً من نصوصها‏ ولكن اليهود أخذوا في طريق الدس والمؤامرة والتحريش وإثارة القلق والاضطراب في صفوف المسلمين‏ وقد كانت لهم خطط شتي في هذا السبيل‏.‏ فكانوا يبثون الدعايات الكاذبة، ولما رأوا أن الله قد نصر المؤمنين نصراً مؤزراً في ميدان بدر، وأنهم قد صارت لهم عزة وشوكة وهيبة في قلوب القاصي والداني‏ اشتد طغيانهم، وتوسعوا في تحرشاتهم واستفزازاتهم، فكانوا يثيرون الشغب، ويتعرضون بالسخرية، ويواجهون بالأذي كل من ورد سوقهم من المسلمين حتى أخذوا يتعرضون بنسائهم ‏روي ابن هشام عن أبي عون‏:‏ أن امرأة من العرب قدمت بجَلَبٍ لها، فباعته في سوق بني قينقاع، وجلست إلى صائغ، فجعلوا يريدونها على كشف وجهها، فأبت، فَعَمَد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها ـ وهي غافلة ـ فلما قامت انكشفت سوأتها فضحكوا بها فصاحت، فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله ـ وكان يهودياً ـ فشدت اليهود على المسلم فقتلوه، فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود، فوقع الشر بينهم وبين بني قينقاع‏.

و حينئذ عِيلَ صبر رسول الإسلام ، وسار بجنود الله إلى بني قينقاع في 2هـ، ولما رأوه تحصنوا في حصونهم، فحاصرهم أشد الحصار ودام الحصار خمس عشرة ليلة فنزلوا على حكم رسول الإسلام في رقابهم وأموالهم ونسائهم وذريتهم، فأمر بهم فكتفوا‏ وأمرهم أن يخرجوا من المدينة ولا يجاوروه بها، فخرجوا إلى أذْرُعَات الشام، فقل أن لبثوا فيها حتى هلك أكثرهم‏.‏

معركة خيبر

في مطلع ربيع الأول من العام السابع الهجري توّجه سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلى خيبر ومعه ألف وستمئة مقاتل من المسلمين، وأحاط الرسول تحركه بسرية كاملة لمفاجئة اليهود ومنع الإمدادات العسكرية التي قد تصلهم من قبائل غطفان. فوصل منطقة تدعى رجيع تفصل بين خيبر وغطفان. وتحت جنح الظلام حاصر المسلمون حصون خيبر واتخذوا مواقعهم بين أشجار النخيل، وفي الصباح بدأت المعارك، وكانت الحصون تسقط؛ الواحد تلو الآخر. واستعصى على المسلمين فتح آخر حصنين، وكان اليهود قد اجتمعوا فيهما للمقاومة ورشق المسلمين بالسهام. بعث رسول الله أبابكر على رأس قوة من المسلمين، وما أسرع أن عاد مهزوماً، فأرسل رسول الله عمر فعاد هو الآخر، وكان اليهود يسخرون من المسلمين. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأعطيّن الراية غداً رجلً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله كرّار غير فرار فلا يرجع حتى يفتح الله عليه.. وبات المسلمون ليلتهم وهم يتساءلون عن هذا الشخص، وكلٌّ يحلم بذلك. في الصباح دعا سيدنا محمدٌ صلى الله عليه وآله وسلم علياً عليه السلام وسلّم الراية إليه، ودعا له بالنصر. هز عل الراية بحماس، وانطلق مع قواته باتجاه أعداء الإسلام. كان اليهود قد غرتهم بعض الانتصارات السابقة، فبدأوا يتجرئون، وعندما وصل علي وجد بعض قواتهم خارج الحصن، فشّن المسلمونهجوما صاعقاً، وقتل علي كلاً من مرحب و الحارث، وكانا من أبطال اليهود، فدب الذعر في صفوفهم، وانسحبوا إلى داخل الحصن، واحكموا إغلاق الأبواب. طار المسلمون قلول اليهود، حتى إذا وصلوا باب الحصن وقفوا عاجزين، وهنا مد علي عليه السلام يده إلى باب الحصن وهزه بقوة ثم انتزعه وجعله حسراً تعبر عليه قواته، وقد دهش اليهود من قوة علي وشخاعته وأعلنوا استسلامهم. المسلمون أيضاً تعجبوا من قوة علي، وتساءلوا كيف تمكن علي من ذلك، وحاول سبعة من المسلمين تحريك الباب فلم يستطيعوا، فقال علي: لم أفعل ذلك بقوة جسمانية ولكني فعلته بقوة ربانية. طلب اليهود من رسول الله الصلح والبقاء في ديارهم، شرط أن يقدموا نصف محصولهم من كل عام إلى المسلمين، فوافق رسول الله على ذلك وصفح عنهم.

فتح مكة

كان رسول الإسلام قد عقد صلحاً في 628م مع المشركين لمدة 10 سنوات سمى بصلح الحديبية وفى السنوات الاولى للصلح دخل الناس بالآلاف في الاسلام إلا أن المشركين قد نقضوا هذه المعاهدة بعد سنتين فقط من عقدها وقاموا بقتل عدد من المسلمين داخل الحرم المكى وقد إستطاع واحد من المسلمين الذين نجوا من المذبحة أن يصل إلى رسول الإسلام له ويخبره بما حدث دون أن تدرى قريش بذلك ولا شك أن ما فعلت قريش وحلفاؤها كان غدراونقضاً صريحاً للميثاق، ولذلك سرعان ما أحست قريش بغدرها، وخافت وشعرت بعواقبه الوخيمة، وقررت أن تبعث قائدها أبو سفيان ممثلاً لها ليقوم بتجديد الصلح‏ وخرج أبو سفيان حسب ما قررته قريش ثم خرج حتى أتي رسول الإسلام فكلمه، فلم يرد عليه شيئاً، فرفض رسول الإسلام ذلك وامر بتجهيز الجيش والتحرك نحو مكة ولعشر خلون من شهر رمضان المبارك 8 هـ سنة 630م، غادر رسول الإسلام المدينة متجهاً إلى مكة، في عشرة ألاف من الصحابة، وخرج أبو سفيان مرة أخرى على رسول الإسلام ويخبره أنه مستعد لتسليم مكة من غير قتال ففرح رسول الإسلام لذلك وعرض على ابو سفيان الاسلام فأسلم وتحركت كل كتيبة من الجيش الإسلامي على الطريق التي كلفت الدخول منها‏.‏ ودخل رسول الإسلام له الحرم المكى وكسر الاصنام ثم دخل الكعبة وصلى داخلها وعفى عن جميع المشركين وعندما رؤوا منه ذلك دخل اغلبيتهم في الاسلام.

وفاته

فى صفر سنة11هـ أصابته الحمى واتقدت الحرارة، حتى إنهم كانوا يجدون سَوْرَتَها فوق العِصَابة التي تعصب بها رأسه‏.‏ وقد صلى رسول الإسلام بالناس وهو مريض 11 يوماً وثقل برسول الإسلام المرض، وطلب من زوجاته أن يمرض في بيت عائشة فانتقل إلى بيت عائشة يمشي بين الفضل بن عباس وعلى بن أبي طالب، عاصباً رأسه، وقبل يوم من الوفاة أعتق رسول الإسلام غلمانه، وتصدق بستة أو سبعة دنانير كانت عنده، ووهب للمسلمين أسلحته، وطفق الوجع يشتد ويزيد، وقد ظهر أثر السم الذي أكله بخيبر حتى كان يقول‏:‏ ‏(‏يا عائشة، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر، فهذا أوان وجدت انقطاع أبْهَرِي من ذلك السم‏‏‏. وبدأ الاحتضار فأسندته عائشة إليها، وهو يقول‏:‏ ‏"‏مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني، وألحقني بالرفيق الأعلى.‏ اللهم، الرفيق الأعلى‏"‏‏. (وليعلم يقينا أن الرفيق الأعلى المقصود بالحديث الشريف هو جبريل وفي حديث آخر جبريل وميكائيل)‏ كرر رسول الإسلام الكلمة الأخيرة ثلاثاً، ومالت يده ولحق بالرفيق الأعلى‏.‏ إنا لله وإنا إليه راجعون‏.‏ وقع هذا الحادث حين اشتدت الضحى من يوم الاثنين 12 ربيع الأول سنة 11هـ، وقد تم له ثلاث وستون سنة وزادت أربعة أيام‏.‏

أصحابه

أبو بكر الصديق
عمر بن الخطاب
عثمان بن عفان
علي بن أبي طالب
خالد بن الوليد
عمرو بن العاص
عمار بن ياسر
بلال بن رباح
أبي بن كعب
سعد بن أبي وقاص
سعد بن معاذ
عبد الله بن عمر بن الخطاب
عبد الرحمن بن عوف
الزبير بن العوام
طلحة بن عبيدالله
سعيد بن زيد

ليس هؤلاء كل الصحابة و لكن اشهرهم


زوجات الرسول



السيدة خديجة بنت خويلد
السيدة سودة بنت زمعة
السيدة عائشة بنت أبي بكر
السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب
السيدة زينب بنت خزيمة
السيدة أم سلمة ( هند بنت أمية )
السيدة زينب بنت جحش
السيدة جويرية بنت الحارث
السيدة صفية بنت حيي بن أخطب
قتيلة بنت قيس
أم حبيبة رملة بنت أبى سفيان
مارية بنت شمعون القبطية
ميمونة بنت الحارث
أسماء بنت النعمان

حياة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في سطور

1 - القرن السادس م:

عام

545 م.مولد عبد الله والد النبي محمد صلى الله عليه و سلم

571م. مولد النبي محمد بن عبد الله نبي الإسلام في عام الفيل عندما هاجم إبرهة الحبشي حاكم اليمن مكة المكرمة ثم هزم .

577م.النبي يزور المدينة مع أمه حيث ماتت . 580 م. موت عبد المطلب جد الرسول .

583 م. رحلة النبي للشام في صحبة عمه أبي طالب حيث قابل الراهب بحيري بالبصرةالذي تنبأ بنبوته .

586م. حرب الفجار شارك محمد بها .

591 م. النبي محمد ينضم لحلف الفضول لنصرة الضعفاء .

594 م . النبي محمد يعمل عند السيدة خديجة ويقود قافلة تجارتها للشام ويعود .

595م .النبي محمد يتزوج السيدة خديجة

2- القرن السابع م :

عام

605 م. النبي محمد يضع الحجر الأسود بالكعبة نيابةعن قريش.

610 م .أول نزول الوحي(القرآن) علي النبي بغار جبل حراء . وابتعاثه رسولا من عند الله .

613 م. الرسول يدعو الناس للإسلام عند جبل سارة .

614 م . الرسول يدعو بني هاشم للإسلام.

615م. تعذيب قريش للمسلمين بمكة وهجرة بعضهم للحبشة الهجرة الأولي .

616 م. الهجرة الثانية للمسلمين إلي الحبشة .

617 م.قريش تقاطع وتحاصر الرسول وبني هاشم في شعب خارج مكة .

619م . رفع الحصار ووفاة أبي طالب والسيدة خديجة زوجة االرسول . وسمي العام بعام الأحزان .

620 م . رحلة الرسول للطائف . ورحلة الإسراء والمعراج .

621م. بيعة العقبة الأولي

622م. بيعة العقبة الثانية . وهجرة الرسول والمسلمين ليثرب .

624 م . موقعة بدر انتصر فيها المسلمون . وترحيل يهود بني القينقاع من المدينة المنورة .

625م. موقعة أحد واستشهاد 70 مسلماعند بئر مني وترحيل يهود بني النظير من المدينة المنورة .

626م. غزوة بني المصطلق .

626م . معركة الخندق . وترحيل يهود بني قريظة من المدينة المنورة.

627م. هدنةالحديبية بين الرسول وقريش. غزوة خيبر . رسائل الرسول لملوك العالم يدعوهم للإسلام .

629م.حجة الرسول لمكة . غزوة مؤتة ضد الروما ن .

630 م .فتح مكة .

631 م . غزوة تبوك . عام الوفود .

632م . حجةالوداع . ووفاة الرسول . اختيار أبي بكر خليفة رسول الله . وابتعاث أسامة بجيشه للشام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
malak
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى عدد الرسائل : 83
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الرابط الثاني والتابع لسيرة النبي:-   الخميس سبتمبر 11, 2008 12:19 pm

مشكورVery Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.youtube.com/watch?v=MnuoDKmAf1c
abo mahmud
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 58
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الرابط الثاني والتابع لسيرة النبي:-   الخميس سبتمبر 11, 2008 12:23 pm

ila ana msh 7da bhtm footo wakro sert 7yat nbykm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمروو
/ عـضو نـآدر \
/ عـضو نـآدر \
avatar

ذكر عدد الرسائل : 579
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الرابط الثاني والتابع لسيرة النبي:-   الجمعة أكتوبر 31, 2008 7:53 pm

مشكور ابو محمود على المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرابط الثاني والتابع لسيرة النبي:-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
best-9 :: دروسنــــآآآ :: درس الدين الاسلامي-
انتقل الى: